بإدراكنا للمعنى الحقيقي للحوار وأهدافه وإحترامنا للأطراف المتحاورة الأخرى بالرغم من احتمالية عدم توافق الأفكار والإتجاهات, والبعد عن الغلو والتطرف نستطيع أن نحقق أهدافنا التوعوية وأن نتبوأ مكانه رفيعة بين المجتمعات بإذن الله تتوافق مع رسالتنا كخير أمة أخرجت للناس
ساحات الحوار العربي - حوار بإدراكنا للمعنى الحقيقي للحوار وأهدافه وإحترامنا للأطراف المتحاورة الأخرى بالرغم من احتمالية عدم توافق الأفكار والإتجاهات, والبعد عن الغلو والتطرف نستطيع أن نحقق أهدافنا التوعوية وأن نتبوأ مكانه رفيعة بين المجتمعات بإذن الله تتوافق مع رسالتنا كخير أمة أخرجت للناس
ساحات الحوار العربي - حوار
 
 عدد الضغطات  : 1635
ساحة المرآة العربية 
 عدد الضغطات  : 1946 اعلان متوسط 
 عدد الضغطات  : 1229

الرئيسية - الساحة المفتوحة - ساحة الشعر و الأدب - ساحة الطب والطب البديل - حوار الإقتصاد والبورصة - ساحة السياحة والسفر - الساحة الرياضية - ساحة المرح والترفيه - ساحة الكومبيوتر والاتصالات - ساحة التصاميم والدروس - ساحة المرآة العربية - ساحة الإقتراحات و الشكاوي (خاص بالمشرفين) - سوق حوار الإلكتروني ( قريبا)




العودة   ساحات الحوار العربي > الساحة المفتوحة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-03-06, 12:56 AM
كاتب مستقل كاتب مستقل غير متصل
عضو مؤسس
 
المشاركات: 485
افتراضي (طاش ما طاش) .. العلة والدواء !

كنت اتصفح جريدة الشرق الاوسط .. فسقطت عيني على هذه المقالة
اتمنى ان تعجبكم


==================================================

«طاش ما طاش».. العلة والدواء!
«حميرٌ ومعتلُُّو عقول» أوصاف أضفاها الفنان عبد الله السدحان، ممثل المسلسل الكوميدي السعودي الشهير «طاش ما طاش» على شريحة من منتقدي المسلسل، وذلك في مقابلة له مع صحيفة «لوموند» الفرنسية، ومع أن تحقيق الصحيفة الفرنسية ليس حديثا إلا أنه لا يزال مؤشرا واضحا على النظرة الفوقية التي ينظر إليها المسلسل لمخالفيه ومنتقديه، مستغلا النجاح الذي شهده المسلسل في بدايات انطلاقه.
الصحيفة الفرنسية لم تكن دقيقة في وصف شعبية المسلسل حين ذكرت أن الشوارع تبدو خالية أثناء بثه، لأن خلو الشوارع من السيارات يُعزى إلى تناول السعوديين طعام الإفطار الرمضاني وليس بسبب المسلسل. وبعبارة أدق «طاش ما طاش» استمد جزءا من شهرته من بثه وقت الذروة والذي يستحيل أن يتكرر في غير رمضان. ومع ذلك، فمسلسل «طاش ما طاش» لا ينتظر شهادة أحد على شعبيته ونجاحه في معالجة عدد من القضايا الاجتماعية وبجرأة لافتة شملت عددا من شرائح المجتمع الشعبية والرسمية واستمطر على نفسه بسبب جرأته سخط فئات وتوجهات ومناطق وقبائل.
الإشكال الرئيس الذي يواجه المسلسل خلطه بين المنتقدين الموضوعيين والمتحاملين، بين الساخطين على كل المسلسل وبين الساخطين على بعض الحلقات، لم تعد لدى فريق المسلسل القدرة على أن يفرز ألوان الضرر الذي تركته فعلا بعض معالجاته غير الموفقة وبين ردود الفعل الساخطة لمعالجات ناجحة، مثلا لا يزال المسلسل يتصور أن السخط الذي أبدته الشريحة المحافظة في السعودية على بعض الحلقات مؤشر على نجاح المسلسل وجعل من سخط هذه الشريحة التي تمثل غالبية الشعب السعودي «وليست شريحة الإسلاميين التي لا تمثل إلا عددا محدودا جدا»، دليلا على أنه وضع المبضع على الجرح والدبوس على الخراج.
في تقديري أن الخطأ الذي وقع فيه مسلسل «طاش ما طاش» أنه تعرض بالسخرية لعدد من المظاهر الإسلامية وهو يمارس حقا مشروعا في نقد كل الظواهر السلبية بما فيها ظاهرة التشدد واستغلال الدين أو الأخطاء التي يقع فيها الدعاة أو المنتمون إلى الهيئات الإسلامية الرسمية أو الشعبية حالهم كحال بقية المجتمع، فظن «الطاشيون» أن سخط الناس هو بسبب التعرض لأخطائهم ومعالجاتها وهذا نوع من المغالطة لم ينطل على الفئة السعودية المحافظة.
ليس «طاش ما طاش» وحده الذي سلط الضوء على ممارسات المجتمع الخاطئة، إذ أن هناك مسلسلات سعودية، كان السعوديون بشتى طبقاتهم يتابعونها بنهم وهي تنتقدهم وتعالج بسخرية أخطاءهم وممارساتهم. ومع ذلك كانت تلقى قبولا ولم تتعرض لسخط المجتمع ولا مؤسساته الدينية، خذ على سبيل المثال الحلقات الإذاعية الشهيرة «يوميات أم حديجان» للمثل الكوميدي الشهير عبد العزيز الهزاع مع تسليمي للفارق الفني بين يومياته الرمضانية وبين يوميات «طاش».
لقد أكدت في عدد من المناسبات أنني ضد من يتصور انه يملك استثناء من النقد والتقويم أيا كان، الاعتراض هو على أسلوب التقويم وكذلك تعريض سنن الدين للتهكم بحجة نقد الأشخاص أو الهيئات والتصرفات، وهذا في ظني ما لم يفهمه «الطاشيون» أو المتحمسون لهم. وأما وصف «الحمير» الذي أسبغه أحد اركان المسلسل على شريحة من منتقديه، وفي صحيفة فرنسية، فأنا أعتبره عرضا لمرض في مسلسل يقول العاملون فيه إنه يهدف إلى علاج أمراض المجتمع، فعلى العليل أن يداوي نفسه قبل علاج غيره؟

hamajed@hotmail.com
حمد الماجد
  #2  
قديم 09-17-07, 09:29 PM
طرف طرف غير متصل
عضو مؤسس
 
الدولة: في مكان ما
المشاركات: 1,156
افتراضي

مقال رائع

للرفع

تحياتي لك

كاتب مستقل

على النقل الجميل
__________________
حسابي في تويتر

http://twitter.com/tur_abdullah
  #3  
قديم 09-18-07, 05:30 AM
@free soul@ @free soul@ غير متصل
عضو مؤسس
 
المشاركات: 454
افتراضي

عجبتني حلقة المدانه اللي ناقشت وضع المطلقه 00اجد ان بعض الحلقات ناجحه وبعضها تفشل في انتقاد السلبيات وتستفز الكثير00المفروض انو اي عمل يكون فيه ايجابيات وسلبيات لذلك اعتقد ان طاش اصبح رمز لوضع البرامج عندنا قليل من الايجابيات وكثير من السلبيات00
  #4  
قديم 09-19-07, 02:16 AM
Mr-BoQs Mr-BoQs غير متصل
عضو مؤسس
 
الدولة: حيث الشقاء
المشاركات: 1,701
افتراضي

طاش .. مسلسل سعودي مستهلك
كل سنة
نفس الشخصيات .. ونفس الحلقات
مجرد تغيير في "بعض" السيناريو
هالثنائي مالقين .. سامجين .. ودهم بالسوالف المارجة .. ولكن يبطون عظم
مدحوهم الناس في بداياتهم .. وصدقوا انفسهم

الثنائي المبدع حسين عبدالرضا وخالد النفيسي سووا مسلسل "الحيالة" وكانت قمة في الابداع الكوميدي .. مرة واحدة وافترقوا
مع انهم ثنائي كوميدي خطير في كثير من المسلسلات

ولكن هالماسخين مايفهمون
مع انه يجي منهم احيانا .. يعني لقطة او لقطتين من حلقات رمضان كلها
مثل حلقة الذئب البشري





مع أطيب الأماني والمنى
ظفر النملة - إقليم التفاح
__________________
ملّـيت أنا أشكي للدفاتر والأقلام ** ملّـيت من همـ(ن) سنا الظلم ظلّـه

(رواف ,, يزن) إلى جنة الخلد
  #5  
قديم 09-19-07, 02:54 AM
منيرة بنت عبدالله منيرة بنت عبدالله غير متصل
عضو مؤسس
 
الدولة: جدة
المشاركات: 1,254
افتراضي

هل فعلا مازال هذا المسلسل يعرض..؟!
  #6  
قديم 09-20-07, 02:09 AM
كاتب مستقل كاتب مستقل غير متصل
عضو مؤسس
 
المشاركات: 485
افتراضي

شاكر لك يا طرف على رفع هذه الموضوع القديم !

جزيت خيرا انت وبقية الأخوه والأخوات
إضافة رد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الساعة الآن 11:39 PM.


المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر موقع حوار "